الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المنتدى مغلق 







شاطر | 
 

 أقوووى لعبة تحليل الشخصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماني وافتخر
عضو مشارك
عضو مشارك


● أمنيتـيـﮯ : التوفيق في الحياة
● ع’ـدد مساآهماتيـﮯ : 58
● بلديـﮯ :
● جنسيـﮯ : ذكر
● تقييمـيـﮯ : 11

مُساهمةموضوع: أقوووى لعبة تحليل الشخصية   الجمعة نوفمبر 23, 2012 10:21 am



[b]لقيت إتصالا عاجلا من طائرة توشك أن تقع
الطائرة تحوي 5 ركاب ومظلة إنقاذ وحيدة ......
الجو مشحون بالخوف والترقب..
كل الركاب يطلبون مساعدتك كي تختار
من يستحق النجاة منهم
الاولكابتن الطائرة

أنا أب لأربعة أطفال, خامسهم سيأتي بعد شهر,
أمهم تحبني بجنون, أسرتي الصغيرة تحتاجني,
لا عائل لهم سواي, أرجوك تفهم موقفي..
حاولت إنقاذهم وفشلت.. كل محركات الطائرة تحترق..
كلنا سنموت بعد دقائق. منذ ثلاثة أيام وأنا في الأجواء
من بلد لبلد, فقط ساعة وسأكون مع أسرتي ..
إنهم ينتظرون هداياي الآن..! أرجوك.. قدّر معنى أن تكون أباً

الثاني سيدة حامل.
أنا في الشهر الثامن , شهر وسنكون أثنان..!
نحن أثنان بالفعل, تفهّم حالتي.. نحن أثنان..!
هذا الجنين ما ذنبه أن يحرم الحياة..؟ وأنا التي أحضنه..
ألا أستحق طوق النجاة هذا.؟ نتعب ونتألم كي نمنحهم
الحياة, ولا نمنح نحن هذه الحياة.! أرجوك..
كلهم يبحثون عن حياتهم.. أنا ابحث عن حياة لأثنين!. إخترني

الثالث طيب جراح
كنت في طريقي لمستشفى لإجراء عملية قلب غدا..
تفهم شعور ذلك المريض الذي ينتظرني..
لا يوجد أحد قادر على إجراء عمليات معقدة كهذه سواي..
فكر في مئات المرضى الذين ينتظرونني..
فكر في عشرات الأطباء الذين سيأخذون مني علم
يخدم البشريه. لا تهمني الحياة بقدر ما تهمني
حالات المرضى الذين ينتظرونني. ستقوم بعمل عظيم لو اخترتني.

الرابع مغترب
ياااااه, ما أقسى الحياة, تغربت طويلا لأجل
لقمة عيش لا تأتي إلا من البعيد, قريتي التي غادرتها
منذ عشرين سنه على مقربة مني الآن, كل هذه السنوات
لم استطيع أن آتي.. .. ما أصعب من أن تحرم من وطنك..
وعندما يستقبلك هذا الوطن من جديد.. تحرم من الحياه!.
على ساعه فقط! تخيّل بعد ساعه, أنتظر كل هذا الزمن
وتحرمني ساعة وحيدة من لقاء أحبتي.. أمي.. أبي..
اخوتي الذي تركتهم صغارا.. وأصدقائي و الأزقة التي
ملأتها صراخا يوم كنت صغيرا. أنا منهار صدقني. كل أحلامي
بلقائهم ستتبدد إن لم تخترني.

الخامس طفلة ( 9 سنوات )
أنا صغيرة, كلهم جربوا الحياة طولا وعرضا, وجابوا
دهاليزها, أنا في بداية الطريق, أشعر بالأمل
وومملوءة بالطموح وبالفرح وبالغد المشرق أنا.
ألا أستحق أنا الحياة التي يتشبثون بها!؟ أخترني
ولا تحرمني غدي

الآن و بعد أن سمعت نداءتهم وإستغاثاتهم..
من تمنح طوق النجاة الوحيد.. ؟؟؟؟؟؟؟
الخيار خيارك... قف مع نفسك بصدق..
وقل من ستختار لينجو..
تقمص الدور تماما..
تخيل تلك الإستغاثات وهي تعبرك..
تخيّل صراخهم وتشبثهم بالحياة..










الحلووول بنزلها اذا شفت تفااااااعل



اتفقناااا



[/b]




[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥ ά м ά ή i ♥
Admin
Admin


● أمنيتـيـﮯ : توفني مسلماً وألحقني بالصالحين ♥
● ع’ـدد مساآهماتيـﮯ : 3866
● بلديـﮯ :
● جنسيـﮯ : انثى
● مزاجـيـﮯ :
● تقييمـيـﮯ : 274

مُساهمةموضوع: رد: أقوووى لعبة تحليل الشخصية   الجمعة نوفمبر 23, 2012 12:01 pm

أهلا أخي..
موضوع جميــــل
والقصه مؤثره

مم بصراحه خيار جداا صععب
لكنن سأختار السيده الحامل .
.لأن الأول والثالث والرابع هناك من ينتظرهم ولا يمكننني اختار منهم احد والأحسن جميعهم يموتوا
أماا الفتاة الصغيره فهي ليس هناك من ينتظرهاا ولا تستحق الحياة لأنه ستعيش حياة أفضل بعد موتها

والسيده الحامل أو الأم بشكل عام
دائما تمنح حياتها لأجل أبنائها بحملهم وولادتهم وتربيتهم فإنها تستحق الحياة ..



...........
كأن القصه حقيقيه وانا ععايشه الدوور ههههع

يسلمو أخي ع الموضوع الجميل وونتظر الأجوبه






صلــــوا على نبيــــــ ــــــــنــا 
 
 

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أقوووى لعبة تحليل الشخصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .•´عَالِم الْتَّرْفِيْه `•. :: ||عَالِم الْأَلْعَاب وَكرٍسي الإعٌترٍافِ~-
انتقل الى: